بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» احترام الأبوة الروحية
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:31 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» " كُلُّ خَطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ لِلنَّاس، وَأَمَّا التَّجْدي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:53 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة البابا يوحنا بولس الثاني في حفل تقديس خوسيماريا اسكريفا
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:12 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» لماذا؟ (تأمل روحي)
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:06 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» صلاة القديس كبريانوس
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:02 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» المزمور150
الخميس نوفمبر 10, 2016 11:42 pm من طرف Abdullah

» المزمور 149
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:27 am من طرف Abdullah

» المزمور 148
الإثنين نوفمبر 07, 2016 5:09 am من طرف Abdullah

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


الإيمان‏ ‏الكافي‏....‏والقلب‏ ‏الجافي‏....‏والحب‏ ‏الصافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإيمان‏ ‏الكافي‏....‏والقلب‏ ‏الجافي‏....‏والحب‏ ‏الصافي

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الإثنين مايو 16, 2011 1:23 am

</A>

‏+ ‏الإيمان‏ ‏الكافي+‏

‏'‏فقال‏ ‏لهم‏ ‏يسوع‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏خبز‏ ‏الحياة‏ ‏من‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ‏فلا‏ ‏يجوع‏ ‏و‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏بي‏ ‏فلا‏ ‏يعطش‏ ‏أبدا‏.‏و‏ ‏لكني‏ ‏قلت‏ ‏لكم‏ ‏إنكم‏ ‏قد‏ ‏رأيتموني‏ ‏ولستم‏ ‏تؤمنون‏.‏كل‏ ‏ما‏ ‏يعطيني‏ ‏الآب‏ ‏فإلي‏ ‏يقبل‏ ‏و‏ ‏من‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ‏لا‏ ‏أخرجه‏ ‏خارجا‏.‏لأني‏ ‏قد‏ ‏نزلت‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ليس‏ ‏لأعمل‏ ‏مشيئتي‏ ‏بل‏ ‏مشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏.‏و‏ ‏هذه‏ ‏مشيئة‏ ‏الآب‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أعطاني‏ ‏لا‏ ‏أتلف‏ ‏منه‏ ‏شيئا‏ ‏بل‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏.‏لأن‏ ‏هذه‏ ‏مشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يري‏ ‏الابن‏ ‏ويؤمن‏ ‏به‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏ ‏وأنا‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏'‏يو‏40: 35-6 ‏إنه‏ ‏الإيمان‏ ‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏الشبع‏ ‏الروحي‏ ‏والجسدي‏ ‏والمعطي‏ ‏لنا‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏يدي‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏يعطي‏ ‏بسخاء‏ ‏ولا‏ ‏يعير‏, ‏حقيقي‏ ‏كل‏ ‏مالنا‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏فهو‏ ‏نعمة‏ ‏تساعدنا‏ ‏علي‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏وتسندنا‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏عالم‏ ‏شديد‏ ‏العواصف‏ ‏وتبنينا‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏متين‏ ‏يصل‏ ‏بينا‏ ‏إلي‏ ‏سماء‏ ‏المجد‏, ‏تحدث‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏النعمة‏ ‏الرسول‏ ‏فقال‏' ‏فلستم‏ ‏إذا‏ ‏بعد‏ ‏غرباء‏ ‏و‏ ‏نزلاء‏ ‏بل‏ ‏رعية‏ ‏مع‏ ‏القديسين‏ ‏وأهل‏ ‏بيت‏ ‏الله‏.‏مبنيين‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏الرسل‏ ‏و‏ ‏الأنبياء‏ ‏و‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏حجر‏ ‏الزاوية‏.‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏كل‏ ‏البناء‏ ‏مركبا‏ ‏معا‏ ‏ينمو‏ ‏هيكلا‏ ‏مقدسا‏ ‏في‏ ‏الرب‏.‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏مبنيون‏ ‏معا‏ ‏مسكنا‏ ‏لله‏ ‏في‏ ‏الروح‏' ‏أف‏2: 19-22 ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏يجعل‏ ‏لنا‏ ‏الثقة‏ ‏أن‏ ‏نطلب‏ ‏وهو‏ ‏يسمعنا‏ ‏كقول‏ ‏الكتاب‏'‏و‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏الثقة‏ ‏التي‏ ‏لنا‏ ‏عنده‏ ‏أنه‏ ‏إن‏ ‏طلبنا‏ ‏شيئا‏ ‏حسب‏ ‏مشيئته‏ ‏يسمع‏ ‏لنا‏.‏و‏ ‏إن‏ ‏كنا‏ ‏نعلم‏ ‏انه‏ ‏مهما‏ ‏طلبنا‏ ‏يسمع‏ ‏لنا‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏لنا‏ ‏الطلبات‏ ‏التي‏ ‏طلبناها‏ ‏منه‏ ' 1‏يو‏5:14-15 ‏فنعم‏ ‏الإيمان‏ ‏الذي‏ ‏يشبعنا‏ ‏ويجعل‏ ‏الرب‏ ‏يقبلنا‏ ‏ويحمينا‏ ‏ويعطينا‏ ‏الثقة‏ .

‏+ ‏والقلب‏ ‏الجافي‏+ ‏

‏'‏فكان‏ ‏اليهود‏ ‏يتذمرون‏ ‏عليه‏ ‏لأنه‏ ‏قال‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الخبز‏ ‏الذي‏ ‏نزل‏ ‏من‏ ‏السماء‏.‏و‏ ‏قالوا‏ ‏أليس‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏يسوع‏ ‏ابن‏ ‏يوسف‏ ‏الذي‏ ‏نحن‏ ‏عارفون‏ ‏بابيه‏ ‏و‏ ‏أمه‏ ‏فكيف‏ ‏يقول‏ ‏هذا‏ ‏إني‏ ‏نزلت‏ ‏من‏ ‏السماء‏.' ‏يو‏6: 41-42 ‏القلب‏ ‏الجافي‏ ‏هو‏ ‏القلب‏ ‏القاسي‏ ‏والحجري‏ ‏الدائم‏ ‏التذمر‏ ‏والذي‏ ‏لايسمع‏ ‏صوت‏ ‏الرب‏ ‏ويستجيب‏ ‏هؤلاء‏ ‏نصحهم‏ ‏الرسول‏ ‏فقال‏' ‏اليوم‏ ‏بعد‏ ‏زمان‏ ‏هذا‏ ‏مقداره‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏اليوم‏ ‏إن‏ ‏سمعتم‏ ‏صوته‏ ‏فلا‏ ‏تقسوا‏ ‏قلوبكم‏'‏عب‏ 4: 7‏فكم‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏شاهدوا‏ ‏السيد‏ ‏وهو‏ ‏يشفي‏ ‏الأمراض‏ ‏ويشبع‏ ‏الجياع‏ ‏ويقيم‏ ‏الموتي‏ ‏ولكنهم‏ ‏نسوا‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏وفكروا‏ ‏أنه‏ ‏ابن‏ ‏يوسف‏ ‏ومريم‏ ‏فقط‏ ‏نعم‏ ‏لهم‏ ‏عيون‏ ‏تبصر‏ ‏ولكنها‏ ‏لاتبصر‏ ‏وآذان‏ ‏تسمع‏ ‏ولكنها‏ ‏لاتسمع‏ ‏جاء‏ ‏عنهم‏ ‏في‏ ‏إرميا‏ ‏النبي‏ ' ‏أسمع‏ ‏هذا‏ ‏ايها‏ ‏الشعب‏ ‏الجاهل‏ ‏و‏ ‏العديم‏ ‏الفهم‏ ‏الذين‏ ‏لهم‏ ‏أعين‏ ‏و‏ ‏لا‏ ‏يبصرون‏ ‏لهم‏ ‏آذان‏ ‏و‏ ‏لا‏ ‏يسمعون‏' ‏إر‏ 5: 21 ‏حقا‏ ‏إنهم‏ ‏خاضعون‏ ‏لروح‏ ‏المقاوم‏ ‏الشرير‏ ‏الذي‏ ‏يريد‏ ‏الهلاك‏ ‏للبشر‏ ‏إنما‏ ‏عزيزي‏ ‏لاتنزعج‏ ‏فالرب‏ ‏جاء‏ ‏ليحطم‏ ‏روح‏ ‏التمرد‏ ‏والجفاء‏ ‏جاء‏ ‏ليقول‏ ‏للجميع‏ ‏أنا‏ ‏جئت‏ ‏نورا‏ ‏للعالم‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الطريق‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الغافر‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏المحبة‏ ‏أنا‏ ‏جئت‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏قساة‏ ‏القلوب‏ ‏لأجعلها‏ ‏قلوبا‏ ‏لحمية‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏حزقيال‏ ' ‏و‏ ‏أعطيهم‏ ‏قلبا‏ ‏واحدا‏ ‏و‏ ‏أجعل‏ ‏في‏ ‏داخلكم‏ ‏روحاجديدا‏ ‏وأنزع‏ ‏قلب‏ ‏الحجر‏ ‏من‏ ‏لحمهم‏ ‏و‏ ‏أعطيهم‏ ‏قلب‏ ‏لحم‏' ‏حز‏ 11 :19 ‏فلنطلب‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏يملأ‏ ‏قلوبنا‏ ‏بالإيمان‏ ‏الكافي‏ ‏الذي‏ ‏يذلل‏ ‏كل‏ ‏الصعاب‏ ‏ويجعلنا‏ ‏نسمع‏ ‏صوت‏ ‏الرب‏ ‏فنستجيب‏ ‏له‏ ‏كما‏ ‏استجاب‏ ‏أنيانوس‏ ‏الإسكافي‏ ‏وقبل‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏بيته‏ ‏معلما‏ .‏

‏+ ‏والحب‏ ‏الصافي‏ +

‏ ' ‏فأجاب‏ ‏يسوع‏ ‏و‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏لا‏ ‏تتذمروا‏ ‏فيما‏ ‏بينكم‏.‏لا‏ ‏يقدر‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يجتذبه‏ ‏الآب‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏وأنا‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏.‏أنه‏ ‏مكتوب‏ ‏في‏ ‏الأنبياء‏ ‏و‏ ‏يكون‏ ‏الجميع‏ ‏متعلمين‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏فكل‏ ‏من‏ ‏سمع‏ ‏من‏ ‏الآب‏ ‏و‏ ‏تعلم‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ' ‏يو‏6:: 43-45 ‏ما‏ ‏أجمله‏ ‏حب‏ ‏صافي‏ ‏غير‏ ‏مبني‏ ‏علي‏ ‏المصالح‏ ‏والمجاملات‏ ‏والأهواء‏ ‏الشخصية‏ ‏فمع‏ ‏تذمر‏ ‏البعض‏ ‏وحقد‏ ‏البعض‏ ‏وعدم‏ ‏الإيمان‏ ‏به‏ ‏وبكلامه‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏الطوائف‏ ‏اليهودية‏ ‏ولكنه‏ ‏بحبه‏ ‏الصافي‏ ‏فاتح‏ ‏أحضانه‏ ‏للجميع‏ ‏قابلا‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يأتي‏ ‏إليه‏ ‏تائبا‏ ‏معترفا‏ ‏به‏ ‏كمخلص‏ ‏وفادي‏ ‏فلنا‏ ‏أمثلة‏ ‏كثيرة‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏وليس‏ ‏الحصر‏ ‏ألم‏ ‏نر‏ ‏تلك‏ ‏المرأة‏ ‏الخاطئة‏ ‏التي‏ ‏جلست‏ ‏تحت‏ ‏قدميه‏ ‏ومن‏ ‏الرجال‏ ‏نجد‏ ‏زكا‏ ‏العشار‏ ‏الذي‏ ‏اشتهي‏ ‏أن‏ ‏يري‏ ‏يسوع‏ ‏وغيرهم‏ ‏ممن‏ ‏أحبوه‏ ‏وقبلوه‏ ‏وكانوا‏ ‏خطاة‏ ‏قبلهم‏ ‏وأعطاهم‏ ‏حبا‏ ‏أكثر‏ ‏فحبه‏ ‏الصافي‏ ‏جعله‏ ‏يقول‏ ‏لنا‏ ' ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يعطيني‏ ‏الآب‏ ‏فالي‏ ‏يقبل‏ ‏و‏ ‏من‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ‏لا‏ ‏أخرجه‏ ‏خارجا‏.‏لأني‏ ‏قد‏ ‏نزلت‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ليس‏ ‏لأعمل‏ ‏مشيئتي‏ ‏بل‏ ‏مشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏.‏و‏ ‏هذه‏ ‏مشيئة‏ ‏الآب‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏إن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏اعطاني‏ ‏لا‏ ‏أتلف‏ ‏منه‏ ‏شيئا‏ ‏بل‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏.‏لأن‏ ‏هذه‏ ‏مشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يري‏ ‏الابن‏ ‏و‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏ ‏و‏ ‏أنا‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏'‏يو‏6: 37-40 ‏أفصح‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الحب‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏في‏ ‏آيات‏ ‏سابقة‏ ‏قائلا‏ ' ‏لأنه‏ ‏هكذا‏ ‏أحب‏ ‏الله‏ ‏العالم‏ ‏حتي‏ ‏بذل‏ ‏ابنه‏ ‏الوحيد‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يهلك‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏بل‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏.‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يرسل‏ ‏الله‏ ‏ابنه‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏ليدين‏ ‏العالم‏ ‏بل‏ ‏ليخلص‏ ‏به‏ ‏العالم‏.‏الذي‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏لا‏ ‏يدان‏ ‏و‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يؤمن‏ ‏قد‏ ‏دين‏ ‏لانه‏ ‏لم‏ ‏يؤمن‏ ‏باسم‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏الوحيد‏'.‏يو‏:3:16-18 ‏فشكرا‏ ‏لمن‏ ‏أتاح‏ ‏لنا‏ ‏الإيمان‏ ‏الكافي‏ ‏وجاء‏ ‏ليعطينا‏ ‏نموذجا‏ ‏للحب‏ ‏الصافي‏ ‏ليذلل‏ ‏الصعاب‏ ‏أمام‏ ‏القلب‏ ‏الجافي‏.. ‏والي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏عظة‏ ‏الأحد‏ ‏المقبل‏ ‏مع‏ ‏المياه‏ ‏الموجودة‏....‏والمياه‏ ‏المفقودة‏....‏والنفس‏ ‏المولودة‏ .‏
avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى