بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» احترام الأبوة الروحية
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:31 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» " كُلُّ خَطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ لِلنَّاس، وَأَمَّا التَّجْدي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:53 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة البابا يوحنا بولس الثاني في حفل تقديس خوسيماريا اسكريفا
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:12 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» لماذا؟ (تأمل روحي)
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:06 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» صلاة القديس كبريانوس
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:02 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» المزمور150
الخميس نوفمبر 10, 2016 11:42 pm من طرف Abdullah

» المزمور 149
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:27 am من طرف Abdullah

» المزمور 148
الإثنين نوفمبر 07, 2016 5:09 am من طرف Abdullah

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


عظة الاحد الاول من موسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عظة الاحد الاول من موسى

مُساهمة  Abdullah في الخميس أكتوبر 14, 2010 3:45 pm

الأحد الأول من موسى (17 / 10 / 2010)

مسيحي المُكافأت (متى 20: 1- 16)

سيادة المطران بشار متي وردة

يبدو أن البعض يبحث عن إمتيازات لكونه مسيحي، وكأنه يُحملُّ الله أفضالاً لكونه مسيحي؟ يبدو أن البعض يُريد مكانة مُتميزة ومكافأة عاليةً لأنه مسيحي، ولأنه أتمَّ ما أُوكلَ إليه من مهام؟ ومُعظمنا يُفكّر أنه لابد لله أن يُعطيه مقابلَ ما سيُقدّمه له من عملٍ وصلاةٍ وجهدٍ وشهادةِ حياة، كما لو أننا نقلنا أسلوبَ الُقايضة الذي نتعامل به مع الآخرين، ليكونَ أسلوبنا في التعامل مع الله: أُصلي لكَ، وأعمل مشيئتَكَ، مُقابل أن تُعطيني كل ما أطلبُه منك. فمفهوم العدالة بالنسبة لنا يعني عمل كثيرٌ يُكافأ بأجرةٍ أكثر، أما العدالة عند الله فهي تعني: أن يُعامل الإنسان بالطيبة والرحمة، وأن يُعطيه ما يكفيه ليعش يومه كريماً.

ينسى الجميع، وننسى نحن المسيحيون أن الله هو الله، وهو حُرٌّ من جميعِ أفكارنا ونظرياتنا ومنطقنا. فلا نحاول أن نُسيّر فكرَ الله لما نتصوّره هو الصحيح، لأننا جميعاً نقع في تجربة: تصحيح أفكار الله وطُرقه. الله هو إلهنا الذي بادرَ ويُبادرُ دوماً فيخرج للقاءنا، وهو الذي لم يتعبَ من البحث عن فعلةِ في كرمه. فما الذي يُميزنا ليس عملنا وإنجازاتنا، بل دعوتنا من الله الذي الذي جعلنا عُمالاً في كرمه على الرغم من أننا عبيدٌ بطّالون. سخاء الله هو الذي جعلنا مسيحيين. ففي قصّة اليوم يتحدّانا ربنّا لنقبلَ حقيقة ساطعة: يؤمنُ المسيحي الحقيقي، تلميذُ يسوع، أنه لا يتميّز بشرفٍ ومكانةٍ خاصة أمام الله، بل أن الجميع متساوون في الحب عيون الله. وهذا ما أعلنه إلهنا وملكنا ليونان سابقاً عن أهل نينوى الذين تابوا وعادوا إليه نادمينَ. المسيحي يعمل فرحاً بخدمة الله والناس، وما يُنعم الله علينا به إنمّا هو نعمة خالصة لا تساوي المجهودَ البسيط الذي نُقدّمه. محبة الله تدفعه ليخرجَ عدّة مراتٍ ليدعو الجميع للعملِ في كرمه قبل أن يعرفَ مؤهلاتهم وكفاءاتهم. فقصّة إنجيل اليوم تُعطينا حقيقة مسيحيتنا: نحن لا ولن نتطلّع إلى مكانةٍ بارزة، أو إلى مُكافأتٍ وإمتيازاتٍ لأننا مسيحيون، نحن مسيحيون بمقدارِ تشبهنا بإلهنا الذي دعانا للعملِ في كرمه، نحن مسيحيون إن كُنّا رُحماء فرحون.

روي رئيسُ ديرٍ لرهبانهِ هذه القصّة: "كان هناك ملكٌ يعيشُ في قلعةٍ جميلةٍ جداً. وكُنتُ أرغبُ رغبةً شديدة في أن أراه، فبحثتُ عمّن يُساعدني في ذلك، والتقيتُ بثلاثةِ أصدقاء.

- قال لي الأول: سأرافقُكَ بطيبة خاطرٍ حتى منتصفِ الطريق.

- أما الصديقُ الثاني فقال لي: أُرافقُكَ حتى باب القلعةِ.

- أما الثالث والأخير فقال: سأرافقك حتى تصلَ إلى حضرة الملك.

فقال له تلاميذه: فسّر لنا القصّة يا أبونا!

فأجابَ: إن أردتُم أن تروا ملك السماء، إتبعوا طريقَ التوبةِ، فهو يضعكم في منتصفِ الطريق الصحيح. ثم ضعوا يدكم في يد محبّ’ القريب، فهي تقودكم إلى بابِ الملكوتِ. أمّا إن أردتُم بالفعلِ أن تصلوا إلى حضرة ملكِ السماء، فعليكم بالرحمة.

بشارة القصّة إذن تأتي لتُعلِنَ أن حقلَ الربِّ واسعٌ، والعمل فيه كثير والربُّ بحاجةٍ إلى كلِّ واحدٍ منّا. ثم أن الربَّ لا يُقارن عملنا بعملِ الآخرين، ولا يُجازينا على أعمالنا وفقَ إنجازاتِ الآخرين، إلهنا وملكنا يرانا مثلما نحن ويُحبّنا لما نحن. يكفينا أن نعملَ في كرمه، أن نكونَ بُقربهِ، وهو سيُقيّم عملنا الكثيرَ والقليلَ. فتتحدانا أيضاً لنتوبَ ونرى العالم والناس مثلما يراهم هو. فصاحب الكرمِ يصف العاملَ المُتذمّر بأنه: ذا عينٍ شريرة، عين حسود لا تفرحُ لفرحِ الآخرين وراحتهم. صاحب العين الشريرة هو الإنسان الذي خصص نظره على نفسه متناسياً الآخرين، متناسياً الله. لذا، يطلبُ منّا ربّنا أن نتحرر من هذه العين الشريرة، ونلبس العينَ الشاكرة وذلك بأن نرفع أنظارنا إلى الله شاكرين له سخاء نعمتهِ التي أحتضنّت الجميع من دون تمييز، وأكثر من ذلك أن نبدأ نُفكّر كما يُفكّر الله، ونرى مثلما يرى الله، ونُعامل الناس مثلما يُعاملهم الله، أي أن نُحبهم جميعاً. فلنُصلِ لنعمة العين الرحومة، العيّن الطيّبة.


avatar
Abdullah
Admin
Admin

عدد الرسائل : 12852
العمر : 64
تاريخ التسجيل : 10/01/2008

http://shamasha.com.au

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى