بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عونياثا درمشا الثلاثاء القذمايى
اليوم في 7:26 am من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الاثنين القذمايى
اليوم في 6:53 am من طرف Jo Hermiz

» قالا ربا: نشى دإثاي
أمس في 10:53 am من طرف Jo Hermiz

» هباخاثا الاثنين من الباعوثة
الخميس أكتوبر 18, 2018 4:07 pm من طرف Jo Hermiz

» صائر تيويل
الخميس أكتوبر 18, 2018 4:03 pm من طرف Jo Hermiz

» اب ننوي يونان اخريز
الخميس أكتوبر 18, 2018 12:44 pm من طرف Jo Hermiz

» طاس وانحيث
الخميس أكتوبر 18, 2018 5:49 am من طرف Jo Hermiz

» اسمعوا الأمثال
الخميس أكتوبر 18, 2018 5:15 am من طرف Jo Hermiz

» قوم انهر مطل دمطا نوهريخ
الخميس أكتوبر 18, 2018 4:34 am من طرف Jo Hermiz

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في

اذهب الى الأسفل

عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm

«وأَنا إِذا رُفِعتُ مِنَ الأَرض جَذَبتُ إِلَيَّ النَّاسَ أَجمَعين» (يو12: 32)

منذ الآن، ستتبدّد الظلمات وتنجلي الحقيقة من خلال الصليب، كما قال لنا الرسول يوحنّا: "لأَنَّ العالَمَ القَديمَ قد زال... هاءَنَذا أَجعَلُ كُلَّ شَيءٍ جَديدًا" (راجع رؤ21: 4-5). سيُجرّد الموت، وسيسلّم الجحيم أسراه، وسيتحرّر الإنسان، وسيحكم الربّ وسيعمّ الفرحُ الخليقةَ. الصليب سينتصر وسيأتي جميع الأمم والقبائل والألسنة والشعوب لعبادته (راجع رؤ7: 9). مع الطوباوي بولس الذي صرخ: "أَمَّا أَنا فمَعاذَ اللهِ أَن أَفتَخِرَ إِلاَّ بِصَليبِ رَبِّنا يسوعَ المسيح!" (غل6: 14)، نجد في بالصليب فرحنا. الصليب أعاد النور للعالم، وطرد الظلام وجمع الأمم من الغرب إلى الشرق، ومن الشمال إلى البحر في كنيسة واحدة وإيمان واحد ومعموديّة واحدة بالمحبّة. ارتفع الصليب في وسط العالم، مثبّتًا على الجلجلة.

تسلّح الرسل بالصليب وانطلقوا يبشّرون ويجمعون العالم في عبادته، متخطّين كلّ قوّة معادية. من خلال الصليب، اعترف الشهداء بإيمانهم بجرأة ولم يخافوا من ظلم المستبدّين. كما حمله جميع الرهبان بفرح عظيم وجعلوا من الوحدة مسكنهم.

حين يعود المسيح في مجيئه الثاني، سيظهر هذا الصليب أوّلاً في السماء، صولجانًا ثمينًا وحيًّا وحقيقيًّا ومقدّسًا للملك العظيم: "وتَظهَرُ عِندَئِذٍ في السَّماءِ آيةُ ابنِ الإِنسان" (متى24: 30). سنراه محروسًا من الملائكة، مضيئًا للأرض، من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، أبهى من الشمس ومعلنًا يوم الربّ.
avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى