بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» احترام الأبوة الروحية
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:31 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» " كُلُّ خَطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ لِلنَّاس، وَأَمَّا التَّجْدي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:53 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة البابا يوحنا بولس الثاني في حفل تقديس خوسيماريا اسكريفا
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:12 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» لماذا؟ (تأمل روحي)
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:06 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» صلاة القديس كبريانوس
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:02 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» المزمور150
الخميس نوفمبر 10, 2016 11:42 pm من طرف Abdullah

» المزمور 149
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:27 am من طرف Abdullah

» المزمور 148
الإثنين نوفمبر 07, 2016 5:09 am من طرف Abdullah

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


موعظة الأحد الثالث من البشارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موعظة الأحد الثالث من البشارة

مُساهمة  مركريت قلب يسوع في السبت ديسمبر 11, 2010 7:49 pm

موعظة الأحد الثالث من البشارة
النص: (لوقا57:1-66) ميلاد يوحنا المعمدان
ولادة يوحنا المعمدان، هي أكثر من ولادة بشرية طبيعية، إنها أولاً وقبل كل شيء تحقيق الوعد لزكريا، فمع صرخة الطفل يوحنا الأولى في عالمنا، كسر صمت زكريا الذي دام تسعة أشهر، انفتح فمه ليمجد الله، بعد أن أدرك أن طرق الله لا يمكن فهمها إلاّ بالرجوع إلى الذات بالصمت والتأمل، وفهم أن الصمت بين الحين والآخر يُعزز قيمة الكلمات.
ميلاد يوحنا هو نقطة انتقال وتحول، من الحديث على المستوى النظري، إلى الواقع المتجسد في حقيقة الحياة، إنه اختراق للعالم الأصم، الذي يركز في اعتباراته المنطقية على محدودية الإنسان على حساب كلمة الله. بل إنه تحطيم لكل الاعتبارات البشرية القديمة المؤسسة على تقاليد بالية عفا عنها الزمن، لأن العالم الجديد بات وشيكًا، إنه واقف على الباب يقرع، بولادة عالم يكون أكثر إنسانية.
إن زكريا واليصابات بعد أن كانا موضع احتقار وازدراء من قبل مجتمعهم، لأنهما لم يكن لهما ولد، أصبحا اليوم موضوع افتخار يتعجب بهما الناس، نفس الناس، في كل أرجاء اليهودية، وسرّ هذا التغيير هو استسلامهم التام لإرادة الله، التي لم يستطع أغلبية الناس على إدراكها، فيوحنا بولادته أعطى لسانًا جديدًا للناس ينطق بقدرة الله الفائقة، فالذي يستطيع أن يؤمن بأن العاقر أصبحت أُمًا، لن يجد صعوبة ليؤمن أيضًا أن العذراء يمكن تصير أُمًا.
صحيح أن يوحنا ولد في بيت زكريا، ولكن رسالة يوحنا تجاوزت عتبة باب بيت زكريا وعشيرته، إنه الصوت الصارخ الذي يُعد طريق الرّب، الذي لا تحده عادات وأعراف وتقاليد، فإعطاءه اسم غريب عن عشيرته هو دلالة واضحة، ورسالة لنا مفادها (لا للانتماء المغلق على ذاته، ونعم لشمولية الرسالة)، المبنية على حنان الله (يوحنا).
نقطة أُخرى نتوقف عندها، هي اللوح الذي كتب عليه زكريا اسم يوحنا، إنه يُذكرنا بلوحيّ الوصايا التي أُعطيت لموسى، لتكون حياةً للشعب، لتهيئته ليدخل أرض الميعاد ويعيش فيها بحسب إرادة الله، وهذه هي أيضًا رسالة يوحنا، أن يهيئ الناس لاستقبال (يسوع) أرض ميعادنا الجديد.
أخوتي المؤمنين، قد ينظر البعض إلينا اليوم نظرة احتقار واستهزاء، كما فعلوا مع زكريا واليصابات، فلنعزي أنفسنا بالنظر إلى فرحتهما، إلى النعمة التي نالوها من الرّب. لقد سلك كلاهما طريقًا يُخالف ما كان سائدًا آنذاك، علينا أن نتعلم بأنه أحيانًا قد نسلك طرقًا لا تنصح بها كتب المكتبات... وهذا ليس خطأ في كل الأحوال، فأحيانًا قد تجهل الكتب أجمل الأماكن. التي تقودنا إليها فقط كلمة الحياة (يسوع).
الأب أفرام كليانا
avatar
مركريت قلب يسوع

عدد الرسائل : 570
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى