بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  صبرا سغذان
اليوم في 10:18 am من طرف Jo Hermiz

»  شلاما نسكي لاخ
اليوم في 10:16 am من طرف Jo Hermiz

» كرماخ كنيتاي
اليوم في 10:15 am من طرف Jo Hermiz

» تاو نتدمار
اليوم في 10:13 am من طرف Jo Hermiz

» سورثيه دشينا
اليوم في 10:11 am من طرف Jo Hermiz

»  بياذ شلاما
أمس في 12:57 pm من طرف Jo Hermiz

»  مشيحا أثيليذ
أمس في 12:53 pm من طرف Jo Hermiz

» مريا لخلناش
أمس في 12:51 pm من طرف Jo Hermiz

» سورثيه دمارن
أمس في 12:49 pm من طرف Jo Hermiz

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


التأمل في الصلاة

اذهب الى الأسفل

التأمل في الصلاة

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الإثنين أكتوبر 04, 2010 6:08 pm

سواء في الصلوات الخاصة، أو صلاة القداس الإلهى، أو صلاة المزامير، أو في الترانيم والتسبحة وكلما كان للمصلى تأمل سابق في المزامير وقطع الصلاة، على هذا القدر تكون صلاته أعمق وبفهم..

وأتذكر أننى أصرت لكم كتاباً عن التأمل في المزمور الثالث (من صلاة باكر) " يارب لماذا؟!".. وكتاب آخر عن المزمور 19 (أول مزامير الساعة الثالثة) " يستجيب لك الرب في يوم شدتك "..


وكتاباً آخر عن تأملات في بعض مزامير الغروب.. كما أصدرت لكم كتاباً عن التأملات في صلاة الشكر والمزمور الخمسين. وأرجو أن نتخذ باقى المزامير مجالاً لتأملاتنا، وتصدر لكم فيها كتب أخرى..



ما كان الآباء يتلون عبارات الصلوات بطريقة سطحية سريعة، بل كما قال ماراسحق عن صلواتهم: "من حلاوة الكلمة في أفواههم، ما كانوا يستطيعون بسهولة أن يتركوها إلى كلمة أخرى".

كانوا يصلون بفهم، يغوصون إلى أعماق المعانى في تأمل، يعطى صلواتهم روحاً وحرارة وعمقاً. وفى هذا تختلط مشاعرهم بعبارات الصلاة، فتصدر الكلمات من قلوبهم. ولا يهتمون بطول الصلوات أو بكثرتها، وإنما بما فيها من تأمل وعمق. وهكذا قال ماراسحق لمن يريد أن يسرع في صلواته ليتلو أكبر عدد من المزامير: إذا حوربت بهذا، فقل: أنا ما وقفت أمام الله لكى أعد ألفاظاً..


نفس الكلام نقوله أيضاً عن الترتيل والتسبحة.. وبخاصة التراتيل التي لها روح الصلاة.. مثل ترتيلة " مراحمك يا إلهى كثيرة جداً ".. ومثل تسبحة " يا ربى يسوع المسيح، مخلصى الصالح ".. حقاً إن الذين يسرعون في صلواتهم وتسابيحهم، إنما يفقدون عمقها وتأملاتها. وتتحول من كونها صلاة، لتصبح مجرد تلاوة...

إن لم تكن لك موهبة التأمل في الصلاة، أنصحك أن تقرأ تأملات الآباء في الصلوات والمزامير. وما أكثرها.. ننتقل إلى نقطة أخرى في التأمل وهى: التأمل في الدينونة والموت.
avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى