بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عونياثا درمشا السبت القذمايى
اليوم في 11:43 am من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الجمعة المصعايى
اليوم في 11:39 am من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الجمعة القذمايى
اليوم في 11:30 am من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الخميس القذمايى
اليوم في 11:27 am من طرف Jo Hermiz

» عونيثا درمشا الاربعاء القذمايى بلا بهتينان
أمس في 7:55 pm من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الأربعاء القذمايى
أمس في 7:41 pm من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الثلاثاء القذمايى
السبت أكتوبر 20, 2018 7:26 am من طرف Jo Hermiz

» عونياثا درمشا الاثنين القذمايى
السبت أكتوبر 20, 2018 6:53 am من طرف Jo Hermiz

» قالا ربا: نشى دإثاي
الجمعة أكتوبر 19, 2018 10:53 am من طرف Jo Hermiz

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


النبي ايليا الغيور

اذهب الى الأسفل

النبي ايليا الغيور

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الأحد سبتمبر 19, 2010 2:32 am


عاش هذا النبي قبل ميلاد السيد المسيح بحوالي تسعمئة سنة. تعيد له الكنيسة في العشرين من تموز، و تروي لنا أيقونة هذا القديس بعضا من سيرة حياته ، إذ يلاحظ الناظر إليها ملامح غيرة و حماس، و كأن صاحبها يريد أن يرد إلى عبادة الإله الحقيقي هذا الشعب الذي تحجر قلبه و صمت آذانه و عميت أبصاره و تفشت في صفوفه البدع، فانقاد إلى الكفر و الضلال و اتجه إلى الخطيئة و ابتعد عن عمل الخير و انغمس في الشرور و الآثام فاقد الحياء.
في أيام النبي إيليا ، ابتعد الشعب عن عبادة الإله الواحد و سجد للوثن الذي كانت تسجد له امرأة الملك آخاب الوثنية ايزابيل ، فحاد عن الأخلاق الحميدة و السمعة الشريفة بحيث لم يجد النبي ايليا بدا من أن يتصدى لهذا الواقع الفاسد و ه والمصلح الكبير الذي تحدث عنه القديس أبيفانيوس القبرصي فقال :"إن رجالاً أتقياء ظهروا لوالده سوفاخ متهللين لمولد ابنه ايليا و هم محاطون بألسنة من النار الملتهبة ".
عاش رجل الله هذا في البرية و لم يتزوج ، بل انبرى يناضل و يؤدب و يهز سيف الاصلاح بذراعه القوية. كان طويل الشعر مقداماً " متمنطقاً بمنطقة من جلد على حقويه" ( الملوك الثاني 8:1) و كان يخالط أبناء الشعب ليعلمهم الايمان القويم و يبعدهم عن عبادة البعل و يحذرهم من العقاب الرباني. قال مرة لملك اسرائيل المنافق آخاب:"حيّ هو الرب إله اسرائيل الذي وقفت أمامه. إنه لا يكون طل و لا مطر في هذه السنين إلى عند قولي" (الملوك الأول 1:17) و سيكون قحط و مجاعة ، وهكذا كان، و سكن النبي في البرية قرب ساقية جارية لا يملك ما يقتات به إلا ما " كانت الغربان تأتي به إليه من خبز و لحم صباحا و مساء و كان يشرب من النهر" (الملوك الأول 6:17) و بعد مرور مدة على القحط وانحباس المطر جفت الساقية فجاءه كلام الرب " قم و اذهب لصرفة التي لصيدون و أقم هناك.هوذا قد أمرت هناك أرملة أن تعولك. فقام وذهب إلى صرفة، و جاء إلى باب المدينة ، و إذا بامرأة أرملة هناك...فناداها و قال : هاتي لي قليل ماء في إناء فأشرب ....هاتي لي كسرة خبز في يدك.
فقالت :"حي هو الرب إلهك، إنه ليس عندي كعكة،و لكن ملء كف من الدقيق في الكوار و قليل من الزيت في الكوز...فقال لها ايليا:" لا تخافي ادخلي و اعملي كقولك، ولكن اعملي لي منها كعكة صغيرة أولاً و اخرجي بها إلي ...لأنه هكذا قال الرب إله اسرائيل : إن كوار الدقيق لا يفرغ، و كوز الزيت لا ينقص، إلى اليوم الذي فيه يعطي الرب مطراً على وجه الأرض" (ملوك الأول 17 : 9-14).
أرملة صرفة مثال يحتذى و رمز من رموز الفضيلة. إنها تعلمنا أن الله يغدق من نعمه على من يطعم الجائع و يسقي العطشان ويغيث الملهوف، و أنه يجازي الفقير الذي يقدم مما عنده. ما قدمته أرملة صرفة للنبي ايليا يجب أن يستحث من تغض بيوتهم بالخيرات إلى جيرانهم البؤساء و إلى أطفال المحرومين، وإلى أن يشعروا بمسؤوليتهم تجاه الغير وفقفا لتعاليم الانجيل و الكنيسة.
كان النبي ايليا قوي الايمان بالله، لذلك وجدناه- بعد ثلاث سنوات و نصف من القحط و انحباس المطر و المجاعة – يقف في وجه الملك آخاب ويؤنبه و يرشده محاولا ردّه عن عبادة البعل طالباً منه أن يجمع اليه كل اسرائيل و أنبياء البعل على جبل الكرمل حيث يتقدم اليهم قائلاً :"حتى متى تعرجون بين الفرقتين؟إن كان الرب هو الله فاتبعوه، ولإن كان البعل فاتبعوه" (الملوك الأول 18 : 21) ثم أردف قائلاً أنا الآن وحدي بقيت نبياً للرب فليؤت لنا بثورين ، يذبحونه و يقطعونه و يجعلونه على الحطب و لا أشعل ناراً. و تدعون آلهتكم و أنا أدعو إلهي و الذي يستجيب و يرسل نارا للمحرقة يكون الإله الحقيقي. وقبل الجميع بذلك و كان كهنة البعل يصرخون و يتضرعون و يقولون: أيها البعل استجب لنا . ولم يكن من مجيب.ولما جاء دور ايليا بالصلاة ، قال: أيها الرب استجب لي و ليعلم الشعب أنك أنت رددت قلوبهم إلى الوراء، فهبطت نار الرب و أكلت المحرقة و التراب. لما رأى الشعب ذلك سجدوا و قالوا " حقا الرب هو الإله و عاد الشعب إلى عبادة الرب و بقي الملك آخاب حائراً مذهولاً . ثم صعد ايليا إلى جبل الكرمل و صلّى و جاء مطر عظيم و هطلت السماء مدراراً و أخرجت الأرض الثمار.
إن عبادة الله الحقيقي هي طريق الهداية تزداد بها النعم و البركات و تدفع عن المصلي الكثير من الويلات و التجارب و تكسبه السعادة و الفرح و الغبطة.و الرب قريب من محبيه يجيب الدعوات، وإن الذي يدعوه بايمان و يقين و عقيدة ثابتة لا يحرم من الإجابة. كيف لا و ه والقائل :"اطلبوا تجدوا، اقرعوا يفتح لكم."
إن عبادة الإله الحقيقي الذي كان يدافع عنه النبي ايليا الغيور كلها سعادة و ازدهار.
لقد صنع النبي ايليا العجائب و المعجزات لأنه رفض السجود و العبادة إلا لله الواحد الأحد، و كان دائما يحذر و ينذر المشركين به و الساجدين للبعل من معاول الشر و الهدم و الدمار التي هي عاقبة المشركين و الكافرين .وقد استجاب الرب لصلواته و استطاع أن يدفع كيد الكافرين و الحاقدين.
إن غيرة النبي ايليا مثل يحتذى به في أيامنا هذه، إذ يسعى الكثيرون لتمزيق عرى المؤمنين ، و بث روح الشر، و العمل على ابعاد المؤمنين عن دينهم و عن تعاليم السماء. ولكن الطوبى و الغبطة للمؤمنين الذين يجابهون تعاليم الشر بالايمان الثابت و بالصلاة و طلب العون الإلهي و نعم مواهب الروح القدس بقلوب مملوءة رجاء و يقينا بأن الله هو الملك السماوي القدوس و المعزي يقبل صلاة و دعاء المؤمنين و يحميهم من كل مكروه و تفريق و ضلال.
لم تترك عناية الرب ايليا النبي أبداً عندما ترك بلاد السامرة وسافر يريد جبل سيناء: فكان ملاك الرب يحميه و يأتيه بما يأكل، حتى أنه سار بقوة هذه الأكلة أربعين يوماً و أربعين ليلة إلى أن وصل إلى جبل حوريب.
لم يرى ايليا النبي كيف تحققت نبؤته في موت ايزابيل، زوجة الملك آخاب إذ قال:"في حقل يزراعيل تأكل الكلاب لحم ايزابيل" .
رفعه الله في مركبة نارية حياً إلى السماء، و أيقونة النبي ايليا تعبير لهذا المشهد، إذ صعد بالمركبة و ترك رداءه إلى النبي أليشع الذي كان يرافقه والذي أصبح خلفاً له بعد أن أرسل له النعمة بواسطة ردائه الذي تركه له. و يقول عنه الذهبي الفم :"وقد كان مسيطراً على لجج المياه،وبكلمة لسانه كان يرسل المطر بغزارة وكأنه يحمل مفاتيح السموات.لقد كان في آن واحد فقيراً و لكنه يغني الكثيرين، و كان غنياً لن لسانه كان يوزع سحاب المطر".
إن ايليا النبي مثل حيّ للذين يتركون الله و يعبدون بعل الشهوات، لأن مخافة الله و اتباع وصاياه وتعاليمه هي كنز ثمين للانسان و مصباح هداية و سراج منير. عبادة الله و السير في طريق الايمان القويم هدى و سراط مستقيم و يقول سليمان الحكيم:"رأس الحكمة مخافة الله". على هذا التعليم، عاش ايليا النبي و تغنى بتعاليم السماء . إن مخافة الله هي عنوان السعادة و طريق النجاة، والمؤمن الحقيقي هو الذي يعبد الله عبادة حقيقية و يقرن القول بالفعل و الايمان بالعمل و الصدق و الاخلاص إذ يكون قلبه دائما مستيقظا.
مخافة الله و محاسبة النفس هي أساس الإيمان، أما الكفر و الجهل و الغوص في بحر الظلمات و الارتماء في أحضان الشرير و إله البعل فهي أمور تؤدي إلى الهلاك، و ليس من نصير.مثل هذا الانسان مثل كهنة البعل الذين استنجدوا بمعبودهم بهتافات عالية و ليس من مجير !.
إننا نقول في عيد مار الياس:"أنت هو ربنا وليس إله سواك. اقبل توبتنا يا رب و أرسل من السماء ناراً تحرق من قلوبنا كل ميل إلى آخر سواك، و اشعل في قلوبنا شعلة محبتك".
إن الالذين يقتربون من الله تنار وجوههم و ينعكس النور الإلهي عنها كالضوء في المرآة . هذا هو ما حدث عندما ظهر ايليا و موسى مع يسوع في يوم التجلي الالهي ، اذ كان كلاهما نيّر الوجه و الثياب ، و إن كل الذين يقتربون من الله تلمع سماؤهم. تقرظ الكنيسة المقدسة ايليا النبي و تدعوه ملاكاً بالجسم و قاعدة الأنبياء و ركنهم. ليتنا نتعلم منه الغيرة و الايمان و محبة الله الذي بدونه لا نستطيع شيئاً . ايليا النبي ينبوع فياض لا ينضب، و لا ينقطع شئ عنده في سبيل الخير العام و تمجيد الله.



الأب :† بطرس بطرس
avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى