بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» احترام الأبوة الروحية
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:31 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» " كُلُّ خَطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ لِلنَّاس، وَأَمَّا التَّجْدي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:53 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة البابا يوحنا بولس الثاني في حفل تقديس خوسيماريا اسكريفا
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:12 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» لماذا؟ (تأمل روحي)
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:06 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» صلاة القديس كبريانوس
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:02 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» المزمور150
الخميس نوفمبر 10, 2016 11:42 pm من طرف Abdullah

» المزمور 149
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:27 am من طرف Abdullah

» المزمور 148
الإثنين نوفمبر 07, 2016 5:09 am من طرف Abdullah

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


تأملات في عيد انتقال العذراء للسماء بالنفس والجسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تأملات في عيد انتقال العذراء للسماء بالنفس والجسد

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الإثنين يوليو 26, 2010 3:44 pm


بقلم: الاب انطونيوس مقار ابراهيم




عظمت الرب في حياتها فعظمها الممجدون في صعودها

تعظم نفسي الرب لو 1/46

الاب انطونيوس مقار ابراهيم

راعي الاقباط الكاثوليك في لبنان

تحتفل الكنيسة المقدسة في بدء النصف الثاني من شهر أغسطس (آب) بعيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء ، ولذا فالكنيسة تدعونا من خلال ما كتبة القديس لوقا في الفص الاول عن تسبحة مريم أو نشيدها الذي تتدوله الأجيال ولاسيما الفرق المريمية والحركات الرسولية " تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي. تدعونا إلى الامتثال السريع لحياة الفرح والتهليل ، فأمنّا العذراء مريم انتقلت من هذه الارض وحُرمنّا نحن رؤيتها الجسدية إلى السماء بالنفس والجسد كي نتمتع برؤيتها السماوية الدائمة ، وقد عبر الكثير من الاباء عن فرحهم فيقول القديس برناردوس " فلنتهلّل كلّنا بالرب بهذا الحث العظيم تكريماً للعذراء، من أجل المجد العظيم الذي حصلت عليه لها ولنا".

ويقول القديس انسلموس: " إن المسيح الملك المخلص أراد أن يصعد إلى السماء أولاً لا لأن يهيئ فقط مكان للملكة ، بل ليجعل دخولها إلى السماء ذا مجد عظيم بحضوره إلى ملاقاتها، وبرفقته أرواح الطوباوييّن جميعهم" . أما القديس بطرس دميانوس فيتأمل في هذا الحدث ويقول " إن صعود العذراء إلى السماء أعظم من صعود يسوع لأنه في صعوده جاءت الملائكة لملاقاته ولكن في صعودها جاء هو ملك المجد مع اجواق الملائكة والقديسين لملاقاتها بزفةٍ إلهية".ولهذه الاقوال نجد لها صدى في الكتاب المقدس ولاسيما سفر نشيد الاناشيد 2/10" قومي ياأمي ياعزيزتي وياجميلتي الحمامة النقية، أتركي وادي الدموع الأرض ودخلت مريم الوطن السماوي فشاهدتها الطغمات النورانية وهي متصفة بالجمال والمجد ، كسلطانة وملكةً على كل القديسين

القديسات البتولات والعفيفات اللوتي عبّرن عن فرحتهن بقولهّن " نحن أيضاً ياسيدتنا سلطانات في هذه المملكة ، أما أنت فملكتنا جميعاً لأنك كنت الأولى لنا مثالاً في عيش البتولية وكلى مثالك كرسنا بتوليتنا"

المعلمون والمعترفون جاءوا إليها يحيونها بالسلام لأنهم أخذوا منها نموذج الكمال ومثال الفضائل المسيحية من سيرتها المملوءة قداسةً.

والشهداء ايضاً قالوا " نحن نسلم عليك يامريم لأن بثباتك على احتمال الالام التي تكبدها ابنك يسوع تعلمنا الشجاعة والثبات حتى الشهادة بالدم".

سمعان الشيخ : جاء ليقبّل قدميها مذكراً إيها باليوم الذي حمل فيه يسوع على يديه في الهيكل .

زكريا واليصابات : قدما لها الشكر على زيارتها لهما في منزلهما باتضاعٍ وحبٍ وتفاني في الخدمة.

يوحنا المعمدان : تقدم منها وشكرها لكونه تقدس وهو في الاحشاء بزيارتها لوالديها

يواقيم وحنة : عبرا عن فرحتهما بالقول " نحن اليوم سعداء أكثر من أي وقت مضى على الشرف والمجد الذي نلنيه يابنتنا بالفرح السعيد الذي فزتِ به"

يوسف البتول : مَن منّا يستطيع أن يصف فرحه عندما شاهدها قادمة اليهم في المجد والجلالة والسلطان قائلاٍ لها اشكر الهي وأسبحه على ما انعم به علىّ بأن أبدء مسيرة هذه الحياة الباقية معك يوم حملنا يسوع في بيت لحم وهرباً من الظلم وها هو يسوع اليوم يمجدنا ويفرحنا بحضوره الدائم معنا .

ويعقوب الرسول قال متحدثاً باسم الرسل" نتقدم لكِ سيدتنا بالشكر والامتنان فأنت كنتِ لنا المشجع والمرشد لنا عندما كنا في حياة الارض.

الانبياء والقديسون : قالوا "كنت أنتِ موضوع نبؤاتنا التي أخبرنا فيها عن مجيء المخلص ابنكِ يسوع ".

رؤساء الاباء : كنتِ أنتِ رجاءان الذي انتظرناه طويلاً ومحركِ أشوقنا حول قدوم ابنك الالهي من احشائك ".

آدم وحواء : قالوا لها تنعمّي فأنت يامن أصلحت ما اخطئنا به نتجية ضعفنا وسقوطنا واستمديت للعالم البركة التي فقدناها بعصياتنا، ونحن الآن خُلصنا بواسطتك فهنيئاً لك يأمنا جميعاً ".

إن ما عرضناه هنا ما هو إلا مجرد شريط لاحداثٍ كانت بارزة في تاريخ الخلاص، واليوم ونحن نحتفل بهذا العيد ما الذي يجعلنا مؤهلين أن نستقبل مريم كي تسقبلنا هي عندما تقترب الساعة لملاقاة ابنها الالهي . فمريم هي المثال الأعظم والألإعل في طريق النور والخلاص طريق تحرير الانسان من العبودية منذ أن أعلن لها الملاك البشارة وتجاوبت معه ومن ثم ذهبت إلى اليصابات وأنشدت نشيد عرفان الجميل والبهجة لله تعالى بقولها تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلى تواضع أمته وأفاض علىّ بنعمٍ كثيرة وغزيرة لمجرد قبولي وقولى له نعم فليكن لي حسب قولك "، فمن خلال هذه البشارة ولزيارة وما عاشته مريم في ظروف حياتها اليومية ، اليوم تقدم لنا نموذجاً معاشاً بكمال وبساطة وايمان هذا النموذج هو نموذج انجيل ربنا يسوع المسيح.فيسوع معها منذ لحظاته الأولى في احشائها يهبنا نحن الحياة وروحه القدوس وكان لهذه الهبة امتياز عظيم وكرامة فائقة تستند إلى مبدأين الأول كون مريم أم الله " وهذا ما قالته لها إليصابات " من أين لي أنت تأتي إليّ أم ربي" فحلول الروح القدس فيها أله أمومتها محولاٍ إيها إلى أمومة الهية.فالام التي ابنها إله فلابد لها أن ترتفع إلى السمو الالهي وام الانسان فنحن جميعاً أبنائها بالتبني وفقاً لارادة الله وما نجده في الانجيل من مواقف بارزة تبين لنا هذه الوساطة أبرز هذه المواقف ظهر في عرس قانا الجليل عندما توسطت إلى يسوع " يابني قد نفذ الخمر . والموقف الاخر عند الصليب عندما قال لها يسوع يأمراة هوذا ابنك ومن هذه اللحظة صرنا نحن أولادها وصارت هي أم الكنيسة والبشرية جميعاً ولاسيما في اثناء حضورها وصلاتها الدائمة مع الرسل في علية صهيون استعداداً لقبول الروح القدس.

العذراء مريم بسبب هذه المواقف وعلاقتها المتينة بيسوع سمو قدرها تشرفت البشرية ولاسيما النسوة بتحريرهنّ ورفع من شأنهن وشرف انوثتها ومستوى دعوة المرأة كزوجة وكأم أو بتول مكرسة حياتها .

إن ما تغنت به مريم وانشدته هو خلاصة تعليم صالح لكل الاجيال وتواصل لمنهج راقي من البتعليم بدأ عند بشارة زكريا بيوحنا وبشارتها بالحبل الالهي وزيارتها إلى نسيبتها وتقديس يوحنا في حشا أمه، هذا النشيد هو تفاعل مريم مع كل هذه الاحداث وهو بمثابة مزمور شكر وحمد وتسبيح وتمجيد، فيه نميز قسمين الأول من 46-50 فعل شكر ترفعه مريم إقراراً بخير عظيم صُنع من أجلها

الثاني من 51-55 فعل شكر من أجل خلاص الشعوب بكاملها ، وصوتها هو صوت الكنيسة.

إيمان مريم بأنها أم بفعل الروح القدس والابن الذي تلده هو المسيح المنتظر ، المخلص ، المحرر، هذا لايتعدى كثيراً مفهوم فتاة يهودية عائشة بانتظار خلاص الشعب العبراني، ولكن أن تؤمن بأن هذا المسيح هو ابن الله بالمعنى الكامل للكلمة فهو ايمان عميق ووحي إلهي ، لذا قالت تبتهج روحي بالله مخلصي".

مريم هنا تمجد الرب باسم ابناء آدم وحواء لكونها أم البشرية وصوت الكنيسة وهذا هو أول احتفال بسر الافخارستيا سر الشكر علامة الوحدة الفعّالة الذي يجمع في جسد المسيح كل ابناء البشر. نطرج سؤالنا هنا : هل مع كل ما رأيناه من اقوال وافعال رفعة للمجد يسمح للمرأة اليوم أن تكون سلعة مبتذلة ومجرد متعة لنزواتها أو نزوات الرجل، ؟ بكل تأكيد هذا غير مقبول لأن الرب قدس المرأة في اختياره لها بأن تكون أماً له .

الرب يبارككم ويجعل منكم أمهات صالحات قادرات على فعل الخير وصيانة المجتمع وخلق جيل جديد من البشر يهدف في حياته وسلوكه لمجد الله وخير الانسان .

أو أن أختم موضوعي بقصة صغيرة لعلها تخدم كلمتنا لكم :

نحن نعلم من خلال ما خبرنا عنه الانجيل عن حياة العذراء مريم بقوله " فكانت تحفظ كل هذا الكلام وتتفكر به في قلبها من هذا المنطلق نسر قصتنا :

يعيش أحد الرهبان في قلايته يمارس حياته بشكل طبيعي ولكنه كثيراً ما يُكثر من حياة العبادة والتأمل والصمت وعيش النسك بالشكل المطلوب والواجب عيشه ، هذه الحياة جعلته في مكانة تجذب الناس إليه للاسترشاد والنصح ، ففي ذات يوم جاء إليه أحد الشبان الزوار سائلاً إيه عن حياة الصمت قائلاً : أبونا ما تعني لك حياة الصمت ؟ أخذه الراهب إلى بئر ورمى فيه سطل مياه وسأئلة يأبني ماذا ترى في البئر؟ فقال له الشاب لا أرى شيئ ومن بعد لخظة صغيرة سأئله الراهب وطالباً منه انظر إلى البئر ماذا ترى فيه ؟

قال له الشاب أرى نفسي أجابه الراهب هذه هي يابني خبرة الصمت فالانسان قادر أن يكشف ويرى نفسه بوضوح بعيداً عن ضجة العالم .

عزيزي المؤمن والقاريء : إن كانت افكارك مشوشة وهمومك كثيرة وترى أنه من الصعب أن تكشف ذاتك ، عُد إلى ذاتك واختبر حياة الصمت وهنا تظهر أمامك الأمور بوضوح وتستطيع تكملة المشوار صعوداً إلى رب الحياة
avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى