بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  بياذ شلاما
اليوم في 12:57 pm من طرف Jo Hermiz

»  مشيحا أثيليذ
اليوم في 12:53 pm من طرف Jo Hermiz

» مريا لخلناش
اليوم في 12:51 pm من طرف Jo Hermiz

» سورثيه دمارن
اليوم في 12:49 pm من طرف Jo Hermiz

» ها شوان
اليوم في 12:48 pm من طرف Jo Hermiz

» كذ سليقوا
أمس في 3:59 pm من طرف Jo Hermiz

»  كيانا مايوثا
أمس في 3:57 pm من طرف Jo Hermiz

» نوهرا ووار نوهرا
أمس في 3:55 pm من طرف Jo Hermiz

» أثيا داو رمزى
أمس في 3:53 pm من طرف Jo Hermiz

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


المحبة

اذهب الى الأسفل

المحبة

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الثلاثاء يوليو 20, 2010 6:56 pm




المحبة تبني ( 1كو 8: 1 )
المحبة تتأنى (تصبر) وتَرفق (تُشفق) ( 1كو 13: 4 )



نتعلم من 1كورنثوس 8: 1 أن «المحبة تبني»، وفي أصحاح 13 يتوسع الرسول باستفاضة في هذه الحقيقة، ويبين لنا في المقام الأول أن أعظم المواهب لمعانًا، لا قيمة لها بدون المحبة.

وثانيًا: أن المحبة هي القوة التي تحقق كل شيء، حتى في وجود المواهب. والثلاث آيات الأولى في 1كورنثوس 13 تتحدث عن المواهب التي إذا امتلكناها ومارسناها بدون محبة، يكون المجموع الكُلي لتأثيرها وثمارها "لا شيء".

وفي الآية الرابعة تَرِد أول الصفات الإيجابية العظيمة الممِّيزة لهذه المحبة: «المحبة تتأنى (تصبر) وترفق (تُشفق)». هل هناك ما يفوق طول أناة الله وترفقه في تعامله مع الإنسان المتمرد؟ لا. ولماذا؟ «لأن الله محبة» وبقدر ما نُظهر طبيعة الله فينا، سنُظهر طول الأناة والترفق تجاه الناس عمومًا، وتجاه إخوتنا أيضًا.

هذه الصفة الإيجابية تليها صفات سلبية. فالمحبة تتميز بأنها تتنافى تمامًا مع عيوب مُخجلة معينة في الشخصية والسلوك، وهي طبيعية تمامًا بالنسبة لنا كأُناس في الجسد. ويجمعها الرسول بولس في خيط واحد، وهي:

(1) حسد الآخرين. (2) التفاخر أو التعالي على الآخرين، أو كما تُرجمت "عدم اللياقة والتهور" (3) الانتفاخ أو الكبرياء نتيجة لإحساس الشخص بأهميته الفائقة (4) السلوك غير اللائق أو القبيح المُستهجن، وهو تابع أمين للفكر المُنتفخ (5) طلب ما للنفس (الأنانية واللامبالاة بمصالح الآخرين). (6) الاحتداد: الحساسية الزائدة وسرعة الاستثارة والغضب. (7) ظن السوء، سرعة إلصاق الإتهام لآخرين. (Cool الفرح بالإثم، أي الفرح بالكشف عن الإثم في الآخرين وفضحه. والخيط الذي يجمع بين هذه الثمانية هي محبة الذات.

وللأسف الشديد، كم من مرة تطل هذه الصفات برأسها في حياتنا، نحن قديسو الله. وكم من السهل أن نجنح بسلوكنا في محبة الذات، كما تجنح السفينة في أوحال الشاطئ. فما الذي يستطيع أن يرفعنا منها؟ لا شيء إلا موجة مّد قوية من محبة الله.

avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى