بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» احترام الأبوة الروحية
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:31 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» " كُلُّ خَطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ لِلنَّاس، وَأَمَّا التَّجْدي
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:53 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة منسوبة للقدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 - 373)، شمّاس في
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:19 pm من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» عظة البابا يوحنا بولس الثاني في حفل تقديس خوسيماريا اسكريفا
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:12 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» لماذا؟ (تأمل روحي)
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:06 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» صلاة القديس كبريانوس
الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:02 am من طرف طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

» المزمور150
الخميس نوفمبر 10, 2016 11:42 pm من طرف Abdullah

» المزمور 149
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:27 am من طرف Abdullah

» المزمور 148
الإثنين نوفمبر 07, 2016 5:09 am من طرف Abdullah

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط النوفلي على موقع حفض الصفحات


الصلاة والأعمال الصالحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصلاة والأعمال الصالحة

مُساهمة  طلال فؤاد حنوكة ايشوعي في الأربعاء يوليو 14, 2010 4:02 pm



الصلاة:

إن الصلاة لهي من اعظم القوى الفعالة المعروفة للإنسان. فبالصلاة نستطيع أن نزيل الحواجز التي تبدو إزالتها مستحيلة. وبالصلاة نستطيع اجتياز الحدود الدولية الممنوع اجتيازها. بيد أننا قبل الشروع في ممارسة هذه الصلاة الفعالة علينا أن نتمم متطلبات معينة.

1) ينبغي أن تكون صلاتنا للإله الحقيقي:

إن الآلهة الحجرية والخشبية لا تستطيع سماع الصلاة أو فهمها. فالإله الواحد الذي يسمع الصلاة ويلبيها هو الإله الحقيقي الحي، الإله الذي أرسل الرب يسوع المسيح ليموت عن الإنسان الخاطئ. هذا هو الإله الذي ينبغي أن نصلي له.

2) ينبغي أن تكون صلاتنا صادقة ومن القلب:

مثلا، لا يجوز لك أن تصلي لله وتطلب شيئا ليس بحسب مشيئته. وفيما يلي بعض نماذج من الصلوات التي يسمعها الله ويستجيبها:

أ. "اللهم ارحمني أنا الخاطئ" (لوقا 13:18).

ب. اللهم ساعدني عل فهم ما هي إرادتك لحياتي.

ت‌. اللهم ساعدني لكي أحيا حياة طاهرة لأكون شاهدا أمينا لك لدى الناس.



كذلك يسمع الله صلوات أخرى كثيرة ويستجيبها.

وهو يريد منك أن تأتي أليه بمشاكلك، كما انه يرغب في إرشادك في جميع خطوات حياتك.

3) ينبغي أن تكون صلاتنا حسب مشيئة الله:

"وهذه هي الثقة التي لنا عنده انه إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا" (1 يوحنا 14:5). إن الله يسمع طلبات الذين قد قبلوا الرب يسوع المسيح ويستجيبها. قد لا يستجيب طلباتنا في الحال، وقد لا يلبي طلباتنا حسب رغباتنا، إلا انه يعرف ما هو الأفضل لنا ويلبي طلباتنا في السبيل الذي يؤدي إلى تمجيده وفي سبيل خيرنا أيضا.

4) ينبغي أن تكون صلاتنا باسم الرب يسوع المسيح:

إن الرب يسوع المسيح هو الوسيط الوحيد بين الله والناس (1 تيموثاوس 5:2). وقد قال : "إن كل ما طلبتم من الآب باسمي يعطيكم " (يوحنا 23:16).

فإن أردت أن تستجاب صلاتك ينبغي أن تتذكر متطلباتها وهي: أن تقدم طلباتك للإله الحقيقي، وان تكون صادقة ومن القلب وحسب مشيئة الله وباسم الرب يسوع المسيح أي باستحقاقه.

الأعمال الصالحة:

إن الأعمال الصالحة هامة جدا في حياة كل إنسان. وعلى العموم لا بد أن يكون كل إنسان قد عمل بعض الأعمال الصالحة. فهناك أناس قد ساعدوا المرضى وآخرون تصدقوا على الفقراء وغير ذلك.

هم أشفقوا على أعدائهم. فجميع هذه الأمور هي أعمال صالحة ومستحبة، ولكن لا يمكن لأحدها حتى ولا لجميعها أن تجعلك مقبولا عند الله لأنها كلها مشوبة بالخطيئة. ويقول الله إن جميع أعمالنا الصالحة أو أعمال برنا هي كالخرق القذرة وان افضل ما نعمله ليس إلا كخرقة قذرة كريهة الرائحة في نظر الله القدوس.

انك قد تصلي ليلا ونهارا وتعمل أعمالا صالحة كثيرة ومع كل ذلك فقد يكون مصيرك الذهاب إلى جهنم. إذن ليست الصلاة والأعمال الصالحة هما السبيل لجعلك مقبولا عند الله. وعندما تكون قد قبلته ربا لك ترغب في إرضائه وذلك بان تحيا حياة مرضية لديه.

إن الكتاب المقدس يقول : "ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد" (أفسس 9:2). فأحد الأسباب في عدم سماح الله لنا أن نعمل لمغفرة خطايانا هو لئلا نفتخر إذا حصلنا عليها بأعمالنا، ولا يريد الله أن يكون لنا مثل هذا الافتخار لان المجد له تعالى وحده. وهو يقدمها الآن هبة مجانية لكل من يريد أن يقبلها. فيمكنك أن تنال الغفران ليس بالصلاة ولا بالأعمال الصالحة بل بقبول الرب يسوع المسيح.













"لأنكم

بالنعمة مخلصون

بالإيمان

وذلك ليس منكم

هو

عطية الله

(أفسس 8:2)




avatar
طلال فؤاد حنوكة ايشوعي

عدد الرسائل : 1971
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى